• No products in the cart.

بقلم المُعلم (1)

من أهم خصائص الطريق إلى الحكمة هو احتوائه على مهام وواجبات وأنشطة تعمق قيمة التعلم لدينا. 

هذه الأنشطة قد تكون بسيطة للبعض وقد تكون ثقيلة للبعض الآخر.

وما يهم هو مدى جاهزيتك للتعامل معها. 

إن كنت جاهزاً وكنتي جاهزة فعلاً فلن تفكروا في سهولة أو صعوبة المنهج

لن تفكروا هل هو ثقيل أم خفيف

لن تسألوا أنفسكم هل يعجبني المنهج أم لم يعجبني، هل يريحني أم لا يريحني. 

التعلم الحقيقي لا يخضع لخياراتنا الوهمية في حياتنا، التعلم لا يخضع للمزاج.

إن أردنا أن نتعلم فعلينا أن نتذكر أن أول كلمة نزلت في كتاب الله تعالى هي: اقرأ.

وكأن الله يريد أن يرسل لنا رسالة كبرى هي أن أولى خطواتنا في حياتنا يجب أن تكون التعلم، وكما قلت سابقاً التعلم لا يخضع للمزاج. 

فلن تجدوا أحداً في الحياة يقول: أنا من هواياتي تناول الطعام! 

لأن تناول الطعام أساسي وشرط لوجودنا البشري

وكذلك التعلم

التعلم لا علاقة له بالرفاهية والمتعة والاحتياج المؤقت والطارئ. 

كثير من الناس عندما تسألهم عن هواياتهم يخبروك بأن القراءة هي من بين هواياتهم ! ولكن القراءة ليست هواية على الاطلاق. 

هذا فضلاً عن نوعية ما نقرأه، وما سنفعله بما نقرأه، وهذا يخضع لتفاصيل سنتحدث عنها لاحقاً في رحلتنا.

نحتاج أن نأخذ قضية القراءة على محمل الجد باعتبارها أصلاً من أصول حياتنا، وليس مكملاً من مكملات حياتنا.

August 10, 2020

We make great apps
top
All Rights Reserved for the Way To Wisdom LTD.,